• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
مقالات أخرى للكاتب

كبرنا.. وصرنا نتذكر

تاريخ النشر: الأحد 10 يناير 2016

في غمضة عين، كنا صغاراً، وكبرنا، وأدركنا أننا نسابق الزمن، وأنه ترك بصماته على وجوهنا، وشعرنا، وشواربنا، واختضلت لحانا، ولولا بدع الصبغ الياباني، لكنت رأيت وجه الواحد منا ببياض الشيب، وكأن مهب سهيلي باتت تهبّ عليه. في غمضة عين، صرنا نتذكر طفولتنا، وشبابنا اليافع، وصارت الأشياء الجديدة في وقتها ووقتنا، بعيدة عنا، قريبة من أحلامنا.

كبرنا وتساءلنا: هل صحيح أن الغزالة الشرود، «راعية أبوظبي» أصبحت ذكرى، وأصبحت المساءات العزيزة في مدينة الثمانينات جزءاً من حلم مضى، أصبحنا فقط نتذكر أن هذا المكان كان دافئاً، وأن تلك الزاوية من أبوظبي كان يحتلها أصدقاء جميلون فرقتهم الحياة اليوم، وأن بعض الضجيج كان عافية للمدينة، ولرئتها المجمع الثقافي.

نعترف وأن كنا لا نستطيع أن نتصور بأننا عابرون، هكذا في الزمن المتسارع، وأن المدن باقية، وأن الغزالة الشرود، وجدت نفسها، وحدهم العشاق ما زالوا يحيكون قصصاً، ويسلمونها أجنحة الطيور، علها تحط على نافذتها يوماً ليروها في العمر الجديد.

نعترف ونكتشف أن «مطعم عرفات» زمان، يختلف عما هو الآن، فحكاية العولمة، وحكاية البنك الدولي غيرت الأحوال، حتى مطعم شاهين غيرته السنون!

نعترف ونكتشف أن «الفتى الكذاب» قد شرب من بئرنا هو وأبوه وعائلته ثم بصق فيها! متخذاً من سيرة الحمار الذي شرب مرة من الغدير، وبال فيه، وأن الصراعات الصحفية على الصفحات الثقافية والفنية، وحشرجة العناوين الزائفة، ما كان له لزوم. وأن توجيهات الوزير، ثم بعدها تعليمات الوكيل، ما كان يراد منها دائماً الخير، غير زرع الخوف في قلوب الموظفين الشهريين، ونفخ الذات وتوريمها لكي تكبر على حساب الغير، وأن التهديد بـ«التفنيش والتسفير» ابتدعها أناس غير مواطنين حقيقيين.

كبرنا وصرنا نتذكر أن أول أمسية في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، فرع أبوظبي، كانت للشاعر الوزير، وأن باقة الورد التي أهديناه، كلفته مائة ألف درهم في أول تبرع يتلقاه الاتحاد، ليسعد يومها القاص خليل قنديل سكرتير الاتحاد، ويطير من الفرح، متمنياً أن لا يقع مثل هذا المبلغ في يديه، لأنه لن يقدر على عده، ولا يعرف في أي مسرب بنكي يمكن أن يودع بأمان، من أجل الاتحاد وأنشطته.

كبرنا وكبرت مدينتنا.. وصرنا أكثر قرباً من «البحر الهادئ» بكاسر الأمواج الجديد.. وأكثر بعداً عن سنوات الثمانين التي هربت هكذا بسرعة منا.

amood8@alIttihad.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا