• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
مقالات أخرى للكاتب

شقة سعيد النعيمي

تاريخ النشر: الخميس 31 مارس 2016

أدركت الفنان سعيد النعيمي في منتصف الثمانينيات، وكان وقتها فناناً مشهوراً، ومخرجاً، ومراقباً للدراما في تلفزيون وإذاعة أبوظبي، وكان بيته الذي يتسع للجميع من فنانين محليين، وعرب، وزوّار، وضيوف دائمين، كانت شقة لا نعرف كيف تتسع لذلك الكم من الجالسين والواقفين، والنائمين، وفيها طاولة كرة تنس، وجلسات ورق، والثلاجة مشرّعة أبوابها، كان يملأها أسبوعياً، حينما يعود من عجمان بالأسماك والفاكهة، وكل ما يلزم، كانت تلك الشقة تقبض خاصرة النادي السياحي، مقابل بوابة البحرية، كان المساء عادة ما يضمنا فيها، وتدور أحاديثها في الفن، والثقافة، والإعلام، والغالب كانت تشع بضحكات سعيد النعيمي، وتعليقاته، فلم أره يوماً غاضباً، ومتكدراً، وقلقاً، كان يحوّط كل الأمور بضحكة وابتسامة لا تغيب، وبشيء من الفلسفة عرف كيف يصطادها من الحياة.

لا أستطيع اليوم أن أحصي العابرين على تلك الشقة، ربما بعض المترددين: سعيد بن غنوم، ومكلمكم، وأحمد البلوشي، وسفيرنا في إيطاليا صقر الريسي، والفنان أحمد الجسمي، والفنان سعيد سالم، وابن سعيد النعيمي، أحمد، والفنان أحمد منقوش، ومخرجين ومذيعين وصحفيين، ومتسولين، أما المقيمون ما أقام «عسيب» فهم كثر، كان نجمهم «سمير المصري» فاكهة الشقة، وكان وقتها مسؤولاً عن مكتبة التلفزيون، والطفل المدلل من الجميع.

شكلت تلك الشقة وقتها فيّ الكثير من المعرفة، واللقاءات، والصداقات، وتلك المحبة التي غادرتنا بفعل قسوة الحياة، وكانت اللقمة، وإنْ كانت «جبنة ميش أو دمياطي، وخبزاً أسمر» لكنها كانت مفرحة، وشهية، ولقد حاولنا مراراً أن نزعل سعيد النعيمي، ولو من باب المراهنة، فلم نفلح، كان صدره يتسع للجميع، وحتى أولئك الذين يلعبون معه الورق بطريقة غير احترافية، ويسهون كثيراً، وبعضهم تغفو عيونهم، ويضيع الدور، كان سعيد - رحمه الله - يحوّل الأمور لدور من الضحك حتى النشوة.

أهم ما كان يميز الفنان سعيد النعيمي، عدا تلقائيته، وعفويته التي يتسم بها، تلك الفطرة الفنية التي لا يتصنعها، لذا جاءت أدواره صادقة، في حين كان يرتجل الكثير أدوارهم كنشيد مدرسي، فلم يبخل على الجميع بالنصيحة، والأخذ باليد والمساعدة، وإعطائهم الفرص الفنية، كانت ميزته الأهم أنه إنسان حقيقي، ومتفتح، ومتسامح، وعلى درجة عالية من الوعي، أحياناً كثيرة يغلفها بالضحك، لكي لا يثقل على الطرف، ولا يشعره بالتعالي.

لغيابه طعن الخنجر الثلم، ودمعة حبستها المحاجر، وحرقة الشرقة التي تجرح الحلق، وبغيابه.. افتقدنا فناناً لم نحسن أن نقدّره، وإنساناً لم نضعه في مكانه المرموق الذي يستحق.. وأكثر!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا