• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
مقالات أخرى للكاتب

تميمة في العنق والزند

تاريخ النشر: الأربعاء 04 فبراير 2015

ثمة أمور في الحياة لا تقبل القسمة على اثنين، ولا تقبل التأويل، قد يغدر بها الناس والزمان، قد يظلمها الوقت، قد تغيبها المصالح، قد تحجبها ظلمة الليل، لكنها مثل فجر يفرح بضوئه، فللسيف غمد، وهو لا يقبل السكون إلا في غمده أو في صدر العدو مقبلاً، لا في ظهره مدبراً، ثمة أمور في الحياة لا تباع ولا تشترى، ولا يمكن أن تخضعها الظروف للمساومة، تبقى هي الأطهر في الحياة. فللثوار من طُهر الرسالة نصيب، ولرجال التاريخ من نقاء السريرة، ومجالدة الأيام نصيب، وللفاعلين في حياة الناس من شعراء وفنانين وكتّاب من الصدق والالتزام نصيب، وللشهداء من أجل الواجب الإنساني، وفدى الأوطان نصيب.

هكذا قدّر للأمور أن تسير، لا يغيرها قول قوّال، وضحك متلوّن أو هذر مدّاح أوهمّاز أو مشّاء بنميم، لا يغيرها تقلب الزمن، واشتداد المحن، وقياس القيم بالثمن.

هي أمور ظلت تمشي مع الإنسان، وظلت تسكن رأسه وعقله وقلبه، يقطّرها في فم وليده كطير زاغى الريح قبل أن يحل في عشه، ويطعم فرخه، بقيت كثوابت ترزّ الإنسان في مكانه إن هاج موج وتلاطم، أو تزعزعت الأركان، ومادت الأرض، ولو فرّط فيها يوماً تحولت إلى ضمير موجع، ونداء في الداخل مفجع، حتى تستقيم الأمور وتعتدل، لتبقى ضمن وصايا الآباء للأبناء، ينتصر لها في أي وقت، وأي مكان، وأي زمان رجال تعرفهم بسيمائهم، والنبل على غرة جباههم، هم حرّاس الأوطان والأشياء الثمينة التي تقاس بالشرف.

للمقدمات الطويلة أحياناً لازمتها وضرورتها، حين يفقد الإنسان ما تعلمه من أبجدية، وما نسيه من حروف التأتأة الأولى، وما صبّه أولئك المعلمون في الصدور مرة من تعاليم الأنبياء والأتقياء وصنّاع التاريخ الشرفاء، وما أسقته تلك الأم من ماء صدرها ودمع عينيها، وما تناثر من وصايا الأب التي علّقها حول عنق بكره يوماً وذهب.

هي مقدمات حين تزل القدم، وتضيع بوصلة الأمور، فالصريح يحج على بغلته، والخيل المطهمة تسرج، ويهج بها الدعيّ لوجهته، يقرّب الكاذب ويصدّق، ويبعد الصادق ويكذّب، هي تمتمات حين تدور الرحى الثقال، فلا تسمع غير جعجعة بلا طحن، ودرس بلا ضرس، وكله قبض الريح.

هي وقفة للمتأمل على شرفة الوقت، ونظرة المتألم من عذابات الوقت، هي تعويذة للذي لا يحب أن تمر المياه من تحت رجليه، أو تحرق النار العشب الذي تحت قدميه!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا