• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
مقالات أخرى للكاتب

توحدها السماء.. تفرقها الأرض

تاريخ النشر: السبت 26 ديسمبر 2015

ليت الصدف وحدها تعلم الإنسان، وليت الطبيعة تلقنه مفاهيمها تجاه الحياة، وليته يتخلى عن جهله وعناده، وعن أن أوله بذرة نطفة، وآخره جيفة قذرة، وهو بينهما حامل العذرة، فلما يحكم وكأنه إله، ويجرم أكثر من شيطان، ويلوي عنق الأديان ليخرجها من نصها المتسامح إلى نصه المغلق، من معناها الإنساني إلى أفقه الضيق، ومن ثم يشرّع قتله للآخر، وظلمه للمختلف عنه، وسلب مقدرات الضعيف، ليضفي على ذاته قوة أكبر، وسلطة أوسع، موهما الفقير بسعة غناه، والمستضعف بقدرته، والجاهل بحكمته، والجميع بسلطته الإلهية في الأرض.

سيبقى المطر سيد الأرض وهو الذي يحييها، وإن قدر الإنسان أن يشق الإفلاح، ويبني السدود، فللمطر كلمته، والإنسان هو المحتاج له، سيبقى خوف الإنسان من زمجرة الطبيعة، ومن غضبها، ومن كوارثها، وإن توقعها، وعمل حسابها، واحتاط لها، سيظل خوفه الأبدي الكامن فيه منذ كان في الغاب والأدغال يتلمس ناراً فيعبدها، وتشرق شمس فتنير له ظلمات المكان، وتمنحه الدفء فيعبدها، سيبقى الإنسان رقماً صغيراً وصعباً في معادلات الكون، لكنه بالتأكيد يستمد قوته من كل الأطراف، فإن غابت هذه الأطراف وجد الإنسان نفسه ضعيفاً.

لعل التقاء مناسبتين دينيتين عظيمتين في وقت واحد، هما مولد سيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، ومولد سيدنا المسيح عليه السلام، تعد ضربة قوية لقوى التطرّف والجهل في الجانبين المسيحي والمسلم، تلك القوى التي صنعت الحروب والاقتتال في الماضي والحاضر، وما يمكن أن تسبب من بلاء في المستقبل، قوى تدافع عن مصالحها الفردية بعد أن تلبسها لبوس الدين، وتنصب نفسها حامية لخلقه، واتباع ملته التي يعتقد الكل أنه على المحجة البيضاء، وأنه صاحب الحق المطلق في المكوث في ملكوته وجنته، والآخرون هم الجحيم، لقد ارتكبت القوى المتطرفة المتمسحة، والمتأسلمة، والمتهودة، وغيرها من الملل والنحل والطوائف حروباً وقتلًا وإبادة باسم الرب ضد الآخر، وغالباً هذا الآخر حينها كان ناسكاً، عابداً، ساجداً، راكعاً، شاكراً، حامداً لله، ومع ذلك سالت دماؤه قربانا للجهل والتطرف والتشدد الذي يعتقد أنه قريب من الرب، لكنه بعيد عنه، وبعيد عن الإنسان نفسه.

فليت التقاء هاتين المناسبتين الصليب والهلال تحت سماء زرقاء صافية، لم توحدها الصدف، بقدر سيرورة الزمان، ودقة نظام الكون، وصيرورته، هي سماء الإله المعبود، يخرس طبول الجهل والغضب المتعصب والمتدين، ويلجم قارعي هذه الطبول التي لا تحب أن تتوقف حتى الفناء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا