• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
مقالات أخرى للكاتب

الشيخوخة إن جاءت (1)

تاريخ النشر: الإثنين 14 ديسمبر 2015

من مظاهر الشيخوخة عندنا في الإمارات، والتي تؤشر بقدومها علامات، وتدل على صاحبها إشارات، ولا يفيد معها الصبغ الياباني، ولا التسجيل في «الجيم»، ولا محاولة صلب العود:

* كثرة المفاتيح في مخبأ الكندورة، والـ «بوك» الوارم، وأشياء تلقاها بايتة في جيبك، ولا تعرف مصدرها.

* كثرة من يقبلون رأسك وأنت جالس، وتكرار سماع قول الآخرين لك: استرح.. والله ما تقوم.. ورفجة الكبار ما تنش.

* زيادة مجاملة الآخرين لك في الأماكن العامة، وقولهم يبدأ دائماً: يا عمي، ويا الوالد.

* كثرة وفيات معارفك، بحيث ما تمر ثلاثة شهور إلا وتسمع: الله يرحمه فلان ويسكنه فسيح جناته، فتتحسس مقعدك، وتقول في نفسك: حسبي الله ونعم الوكيل.. تراه يحوط في الحارة.

* كثرة الأكياس الفارغة في السيارة، تحسباً للـ «جانبيلات» و«بريكات» السائق الذي شح نظره كثيراً، والتي تأتي فجأة، ولو كان الطريق خالياً.

* «التشره» الدائم على العيال، وحريمهم، والفرح بمجالسة الجارات القديمات.

* تذكر أيام المقيض، وجلسة «اللومية»، ومخرافة الرطب، ومقفلة «الجامي»، وضحكات الأمس الذي تحسبه غير بعيد.

* التردد على بانكوك لإجراء الفحوصات الطبية، وتحسرك على أيامك الجميلة السابقة فيها، والاكتفاء بالابتسامة الدائمة المتحجرة لمرأى النساء، والاكتفاء بالتهميز التايلاندي.

* المناجرة والمشاجرة والمناكفة الدائمة مع الشغالات الإندونيسيات، وكثرة هزاب «الدريول» الذي مضى على خدمته معك أكثر من 32 عاماً، ولا ملّ من قول: بابا.. أرباب.

* صعوبة «التوزير» -لا يروح البال بعيد- أعني صعوبة طي الوزار ولفه حول خصرك وأنت واقف، وكثرة ما ينصل منك جدام الناس، ويبقى يسحب تحت نعالك.

* شربك للماء وأنت جالس ويدك اليمنى على قمة رأسك.

* اتباعك ظلة الجدار وأنت تمشي، وشعورك بالضياع إن تغيرت الظلة أو انكسرت استقامتها.

* عدم تفريقك بين أسماء أولادك وأسماء أحفادك، وتقبيلك أولاد الجيران، وكأنهم من بذرك ونسلك.

* طلبك المتكرر من الشغالات أن يدقوا لك البسر، ويدلكن لك السح، حتى الماء ودك يدقونه لك.

* كثرة تشرطك على المعزبة، مرة تباها تتحنى، ومرة بثوب ميّزع، ومرة في وقاية وسمه، ومرة أخرى تسوي عجفة، وتلبس اللي ما يتسمى «بو دقة تلّي وبادلة»، وأنت تقول: فديتك عيونك.. لا خليت منك، وهي ترد عليك، ولا تسمعها زين: وآيه دوكم.. خرف الشيبه!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا