• الاثنين 18 ربيع الآخر 1438هـ - 16 يناير 2017م
2017-01-16
«لا تخلي البنك دَيِّانك»!
2017-01-15
ستذكره العين كثيراً
2017-01-14
«بلطجة» وتشبيح إعلامي
2017-01-13
تذكرة.. وحقيبة سفر
2017-01-12
لقد ازدانت لوحة الكرامة
2017-01-11
أطباء بلا حدود ولا حبوب وبجيوب
2017-01-10
تساؤلات من أجل التغيير
مقالات أخرى للكاتب

غنائية للشهيد غنائية للوطن

تاريخ النشر: الإثنين 30 نوفمبر 2015

وطني.. ماءُ عيني..

إذا ما جُنّ الليلُ، جَنّ عشاقُك الموسومون بحبك يا وطني،

وإذا ما شقشق فجرٌ.. شقت أجنحتُهم المسافات

مجدفةً نحوك.. مرتحلةً إليك.. وفيك

وإذا ما جَمّ خطبٌ.. حاطك الجفنُ والهُدبُ

افتدتك أرواحٌ نُجبُ.

نحن عشاقك يا وطني.. نخيلٌ تسقى من صافي أفلاجِك

نحن عشاقك يا وطني.. أشجارُ لوزٍ تثمر في سبخات أجاجك

أنت البحرُ.. أشرعةُ الريح.. نهمةُ الغواصين المتعبين..

أسفارُ الجدودِ.

أنت ذهبُ الرمال.. جودُ السحبِ.. نبتُ الزرعِ..

وحدو شدائدِ الإبل.

أنت الطقوس كلها.. كل التراتيل.. أحازي جداتنا المسائية.

وصايا الرجال حول العنق، وعن الأرض.

وإن حزّت نحن الوقيد، وقيد الأرض، وعن العرض.

نحن عشاقك يا وطني..

لا يرتضينا أن نقاعد بحاراً.. ولا خيّال القبيلة

لا يرتضينا أن نشاور على طالع النخل.. وناحت الصخر والجبل

ونعدم الفضيلة.

نحن السيوف لا نَبَتْ.. همهمات الخيل لا كَبَتْ

حُمر العيون إن طالت، وشمّخَتْ.

نحن عشاقك يا وطني..

لا يرتضينا أن نسكّن روائحَ الطيبِ والبخورِ من أمهاتنِا دورَ العجائزِ

لا يرتضينا.. تقلبَ الزمنِ.. تغلب المحنِ..

دفنَ طيبِ الأفعال.

نحن عشاقك يا وطني..

أجراسٌ تقرعُ الذاكرة..

أحلامٌ باتساع المدى.. كلماتٌ بحد نصل الخنجر

نحن يا وطني صحائف بيض..

فاكتب بدمنا..

إننا عشاقك

إننا درعك

إننا رمحك

إننا منك.. وعنك

كبرنا بك.. ولك

فإذا ما جُنّ ليلٌ.. أو شقشقَ فجرٌ.. أو ادلهمَ خطبٌ

ولم تلمح رفيفَ أجنحةٍ تظللك

فاعلم..

أن هذه شواهد عشاقك يا وطني!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا