• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م
2017-12-15
تذكرة.. وحقيبة سفر -1-
2017-12-14
خميسيات
2017-12-13
خذوا الحكمة من الصين
2017-12-12
المصداقية أم الشفافية
2017-12-11
«مندوس الصَرّتي»
2017-12-10
رأيت رجلاً سعيداً..
2017-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر -2-
مقالات أخرى للكاتب

ممكن جداً··

تاريخ النشر: الخميس 19 أبريل 2007

- ممكن أن يكون هذا الصباح أجمل إن قدرنا أن نضفي عليه من أرواحنا الخيّرة جزءاً من عطرها الروحي وصفائها السماوي ما يجعله صباحاً من الشوق والحب للجميع، لا نستثني أحداً.

- ممكن جداً إن حاولنا استيعاب الآخرين ضمن مركبنا المبحر نحو الغد ونحو الأمل ونحو شفافية الوطن الجميل الذي نريد له كل الرقي وكل السمو.

- ممكن جداً أن ندع خلافاتنا الصغيرة، واجتهاداتنا الفرعية، خلف ظهورنا، ونلتفت نحو ما يمكن أن ينجز للناس الطيبين في بلدنا، ونحو أحلامهم التي تطير بهم وبالوطن عالياً وبعيداً.

- ممكن جداً أن ندخل ضمن نقاط التقاطع التي تجمعنا بالآخرين، ونعرف ما لنا وما علينا وما يترتب عليهم وما لهم.

- ممكن جداً أن ننظم أمورنا، ونلملم حالنا وأحوالنا ليكون مجتمعنا غاية في العمل والنبل ومثالاً تليق به النهضة التي نحفرها بأصابعنا.

- ممكن جداً أن نعرِّف الأشياء ونسميها بمسمياتها، ولا ندع كلمة لدخيل ومدع وهمّاز ومشاء بنميم.

- ممكن جداً أن يبقى فرحنا طاغياً، ومنجزنا سامياً إن بقيت الصدور تتسع لرأي آخر ورأي مخالف ورأي لا ينشد غير الحب والصراحة ومصلحة الجميع.

- ممكن جداً أن نسير إلى الأمام وبخطوات لا تتعثر، إن قبلنا المشاركة والنصح والاسترشاد من الجميع ومن أجل الجميع.

- ممكن جداً أن نغني للغد القادم إن بقيت أحلام الأولين حادياً، وظل صبرهم فينا باقياً، وصارت أفعالهم البيضاء التي أنارت خطوات الليل الصعب هادياً.

- ممكن جداً أن ننجح إن تركنا العقل يشتغل والعلم يكتمل والرياح القادمة تنتقل، لتفعل التغيير وتطرح المفيد، بعيداً عن الوصايا والمخاوف وما يحمله الجديد.

- ممكن جداً أن نستثمر المعطيات، ونوظف المكتسبات، ونمضي غير خوّافين وغير هيّابين ما دامت النيات والأهداف تصّب في عافية الوطن وتسيّر مركب البلد.

- ممكن جداً أن لا ننسى في خطوات طريقنا الطويل، تعب الأولين وعرق المتعبين وشقاء المحبين، لأنهم كانوا يصرخون بالحب دائماً لنا ومن أجلنا.

- ممكن جداً أن لا نجعل الأمور تتساوى، لمن كان يعمل برأسه وبفأسه من أجل الأرض، ومن كان يفعل بالناس وبالأرض من أجل رأسه وفأسه.

- ممكن جداً أن نكون شيئاً استثنائياً إن صبرنا حتى أتعبْنا الصبرَ، وأردنا أن نكون.. ممكن جداً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال