• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م
2017-12-12
المصداقية أم الشفافية
2017-12-11
«مندوس الصَرّتي»
2017-12-10
رأيت رجلاً سعيداً..
2017-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر -2-
2017-12-08
تذكرة.. وحقيبة سفر (1)
2017-12-07
خميسيات
2017-12-06
تناقض الجنازات
مقالات أخرى للكاتب

استراحة الجمعة

تاريخ النشر: الجمعة 06 أبريل 2007

حينما تذهب إلى بلد، يكون هناك شيء وحيد وملحّ أن تراه، أو يكون هدفاً للزيارة، فالأوروبيون تكون الآثار والمتاحف هي القبلة الأولى لزياراتهم، أما إخواننا العرب الأشاوس فتكون الأسواق هي القبلة الأولى والأخيرة بالإضافة إلى لوبي الفنادق، مسارح القاهرة الضاحكة، والملاهي التي تظل حتى الساعة التاسعة صباحاً، ورمي النقوط كل يشجع بلاده وناديه وبنات وطنه، العربي يصرف أضعاف ما يصرفه الأوروبي ويعود خاوي الوفاض وخاوي الأجياب ويسحب معه أكثر من مشكلة، الأوروبي يزور الأسواق ليتعلم وليشتري تذكاراً واحداً، يذهب إلى المطاعم ليجرب أكلات الشعوب، يعود وقد ازدادت حصيلته الثقافية ووعيه بحياة وظروف الناس في البلدان التي زارها، العربي يزور روما ويرجع وهو لا يعرف اسم مطارها ولا يريد أن يعرف عن رسامي ومثاليّ عهد النهضة، قلما يعود العربي وهو يحمل في يده لوحة لرسام جميل أو كتاباً يلخص له تاريخ ذلك البلد الذي صرف أموالاً كثيرة ليزوره، حدودهم من باريس مطاعم ومقاهي الشانزليزيه وما يعرفونه من فرنسا شارع وحيد في كان ونيس وباريس حيث الفرجة على البضائع والمصطافات من بلادهم، يصلون موسكو ولا يفكرون في زيارة ستالينغراد لرؤية هذه المدينة الجميلة وزيارة أكبر متحف في العالم وأغناها الأرميتاج يذهبون لمدينة مثل بيروت ليجلسوا في مقهى ستار باكس الموجود أفرعه الكثيرة في بلادهم أو يتعشون في مطاعم الـ بيتزا هت التي تعودوا عليها في بلادهم أو يسحبون أولادهم إلى مطاعم ''الجانك فود'' مثل ماكدونالد وغيره.

أما أيامهم في بانكوك أو مانيلا فغداء بحري على الشاطئ وديسكو في الليل، أما المعابد والطبيعة الجميلة فهي مضجرة بالنسبة لهم، المشكلة أنهم يكررون الذهاب إلى بلاد بعينها ومدينة بعينها لمجرد أنهم ارتاحوا فيها خلال الصيف الماضي .

بين سفر الأوروبي وسفر العربي فروق كثيرة وكبيرة، فالعربي الذي كان على زمن أجداده في سفرهم خمس فوائد، لا يحققون منها اليوم ولا فائدة، غير ترويح النفس، في حين الأوروبي يستطيع أن يعدد كل واحد منهم عشرات الفوائد منها ترويح عن النفس وصحبة ماجد، أما العرب فهم أبعد ما يكونون عن الرحلات الجماعية والمنظمة والارشادية، لأن نشة الصبح ثقيلة عليهم والالتزام بالوقت والمواعيد من أصعب الأمور، لأنه يعتبر الواحد منهم أنه في سفر وليس في عمل، هو هارب منه للسفر، الأوروبيون يدخلون مدينة ويضيعون فيها ويتجولون في أنحائها، العرب يدخلون مدينة فيصبغونها بطباعهم ويجبرونها أن تسير على هوائهم ووقتهم حتى أكثر المدن الأوروبية صرامة تنّخ لهم ولطقوسهم، فواتير هواتف الأوروبيين هذا إن كانوا حملوا معهم هواتفهم النقالة، كانت للضرورة التي لها أحكام، أما العرب فتجدهم مدججين بالهواتف النقالة بدلاً من الواحد اثنين، وهات اتصالات مع الأصدقاء والصديقات، نحن الحين في المطعم الفلاني.. بس أكله عنده يجنن، دخلت محل للشنط بس روعة، بوتيك الملابس والأحذية بصراحة.. ما شفت مثله شيك وماركات ورخيص، ومسجات آخر الليل ونكات متبادلة يحضر فتسبقه فاتورة نقالاته وإذا هي تكفي وحدها لرحلة جميلة إلى ماليزيا أما الفئة التي تذهب قاصدة الملهى العربي من المطار، فليلتها لا يبات الحبيب إلا بعد أن ينثر كل أوراقه الخضر والزرقاء، فقط ليسعد بذكر اسمه أو بلده من فم الرقاصة التي تعلك أو المغنية ذات الصوت المطبخي أو المغني الذي يتنطط على الفاضي والمليان، وحين تغيب السكرة وتأتي الفكرة ويصحو الحبيب بعد الظهر بجفون منتفخة، يتحسس جيبه فلا يجد غير ما يبقيه على الطوى ليومين، فيعود ليحكي بطولاته الوهمية في سفر الوهمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال