• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-04
أسفرت وأنورت يا بوفهد
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
2016-11-29
نتذكر ونقول: شكراً
مقالات أخرى للكاتب

متفرقات

تاريخ النشر: الإثنين 09 نوفمبر 2015

* العجب من بعض الناس المتأسلمين، ممن يتعاطون ويتفاعلون مع القضايا الاجتماعية الصغيرة، وخاصة الأشياء التي تمس ستر المرأة، ولباسها، ووجهها، ومحاولة استعبادها بحق فحولية المذكر على المؤنث، وتأويل نصوص ملكية الرجل وقوامته عليها، حينها يسلّون سيوفهم الغضبى، ويحترقون رغاء وزبداً، غير أنهم وحين تكون قضية وطنية ملحة، لها أبعادها، ومطلوب دعمها ومساندتها، نجدهم تخبو نيران صدورهم، ويشتغلون بكثرة إسباغ الوضوء، ودوام الدعاء والاستغفار، سبحان مغير «الإخوان»!

* الناس أجناس.. والحياة نسيج معقد، بعض الناس في الحياة مثل الحرير، أقل القليل ينثر خيوطهم، جميلين في الطلّة، لمّاعين تلك اللحظة، ناس مثل قطع «الجينز» «ما يعولون ولو تدهجهم ليل، نهار» ولدوا لكي يعانوا، وجلهم صبور شكور، وأقلهم حقود كفور، بعضهم مثل القماش المطاطي، في حلوها يتبعونك إلى آخرها، في مرها يتبعونك من أولها، بعضهم الآخر مثل الصوف لا يتبدلون ولا يتغيرون، في الحلوة بعدك، وفي المرة قبلك، البعض الآخر منهم مثل القطن، يجالدون الحياة إلى حين، ثم يهرمون بهزيمتهم، لا ينفعونك، ولكن تشكرهم لأنهم لم يضروك، وناس هم دفء الشتاء، ونسيم الصيف لا يتكررون!

* ليس هناك شيء مثل عيون الناس فضّاحة، ولا تكتم سراً، تستطيع قراءتها منذ اللحظة الأولى، ورغم ذلك، الناس لا يتعظون من عيون اللص والخدّاع والمكّار والمنافق، فالعيون التي خلف النظارات المصححة، والتي تبدو مثل صدفتي محار، لا يمكن أن توحي لك بالاعتماد عليها وقت الملمات، ولو اجتهد أصحابها في محاولة تغيير رأيك، والعيون المدولبة التي لا يمكن أن تستقر في مكان بعينه، يمكنها أن تجعلك في مأمن، وتعطيك شعوراً بالطمأنينة، ولا العيون ذات النظرات الغائرة التي تشبه عيني أرملة طروب، يمكنها أن توحي لك بالثقة الزائدة، ولا تتلفت وراءك، عيون ناعسة وعسلية، لكنها لاسعة، عيون برّاقة، لكنها خاطفة وساحرة وسارقة، عيون ترمي بشرر، عيون حمراء، وحدها العيون الصادقة لا يمكنها أن تؤذي، ولا نعرف قراءتها!

* تضحكني الإعلانات الطويلة والمغرية والتي تسحب الزبون، وتجعله يحلم ويخطط في دقائق أنه سيملك ثروة أو تهبط عليه غنيمة، وفي الآخر يختم الإعلان، بـ«تطبق الشروط والأحكام»، لا أحد يريد أن يقرأ الشروط، ولا أحد يرغب في تطبيق الأحكام، هذه الإعلانات مثل بوليصات التأمين أتحدى أحداً قرأها أو يعنيه تفكيك سطورها الصغيرة المتعبة للعين، خاصة وأنهم يجلسونك على كرسي خشبي ممل، مثل كرسي الحلاق قديماً، فلا تملك إلا التوقيع في تلك العجالة قبل الغثيان!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا