• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
مقالات أخرى للكاتب

تحت سقف واحد (2)

تاريخ النشر: الأحد 08 نوفمبر 2015

في تلك الليلة العالمية تحت سقف واحد أجبر عليها الناس، والتي بدأت بكثير من الاحتجاجات والاعتراضات سرعان ما تلاشت مع تصلب موظفي خطوط الطيران، وهروبهم من أمام وجه المسافرين العالقين، وشروع مرافق المطار في إغلاق خدماتها، كشأن أي مطار أوروبي خال من الرفاهية، توسد الناس مخدة الانتظار، وقابل الشباب النضر شاشات حواسيبهم، واشتغلت المهاتفات المجانية، وتهادنت العائلات في نوم متقلب، وبعيد عن أي دفء أسري، وحدهم الأطفال الرضع كانوا يوقظون المسافرين العالقين بين لحظة وأخرى، لا ندري كيف مر ذلك الليل، أما طيور الليل، وحراسه فقد فضلوا مغامرة صوب المدينة، وإن كان الجيب شبه خال، وغير منتظر صرف أجبرته عليه الأحوال الجوية، في تلك الأجواء لن ينتظر الناس منبهاً، ولا صياح ديك الفجر، فهم بين يقظة التعب، ونوم الراحة، نهضوا كلا يصلي لربه، من أخرج صنماً صغيراً من حقيبته، من قابل جداراً، وظل يومئ برأسه، وجذع رقبته، ومنهم من فرش سجادته، وآخرون بقوا ينتظرون شمس أوروبا التي تظهر خجلى في شتاءاتها القاسية، كي يتلوا صلواتهم، كم هو التعب يلقي بظلاله على الإنسان، ويجعله متوحشاً، وقابلا للاستثارة، بالنسبة لي كنت آخر من حظي بخدمة متميزة، ففي مثل هذه الظروف لا أعتمد إلا على ما في الجيب، وما مكتوب في الغيب، فكانت خسارتي كالتالي: سبقتني حقائبي وكانت وجهتها جلاسكو، رغم أن جلاسكو هي خارج حساباتي، وخارج ما كتب على بطاقة الحقائب، ثم أخبروني بسلامة وصولها، ولكم أن تتخيلوا كم تكون فرحة الواحد حينما يسمع أن حقائبه رجعت من جلاسكو، ثم خالفتني في باريس، ثم أوصلوها لأبوظبي، فرجعت لدبي ثانية لعدم الاستلام، ومن بعدها عادت ثانية لأبوظبي، الغريب حين وصلت مطار شارلز ديغول الباريسي، ورآني سائقو الأجرة غير المرخصين، والذين يتلقطون رزقهم خاوي الوفاض بلا حقائب، فعرض علي أحدهم توصيلي للفندق بدراجة نارية، فضحكت على الخدمة الجديدة، وبقيت بذلك الجينز ثلاثة أيام مثل أي طالب ثانوية إنجليزي متعثر في النجاح، وبعدها ذهبت لشراء شارجر، وتدركون أهمية الشارجر للمواطن، مواطن بلا شارجر ما يسوى شيئاً، وتعطل الحاسوب لأن شارجره أيضاً في الحقائب، وشراء تذكرة سفر مجبر عليها، وبدأنا نتنازل عن شراء الماركات، والاكتفاء بما في الجمعيات من ملابس تسترنا للوصول للبلد!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا