• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
مقالات أخرى للكاتب

للأشياء أثمانها.. وأعلامها!

تاريخ النشر: الخميس 05 نوفمبر 2015

- مرات عديدة نقول: ماذا ينقص الإنسان لكي ينهب غيره؟ هل هو الطمع فيما عند الآخر، أم شراهة نفس لا تشبع بما عندها!

- مرات عديدة نقول: ماذا يستفيد مطلق الإشاعة؟ هل يريد قتل الآخر بزعاف سمه، أم يرغب في مشاهدة حطام الآخرين الذي يتمناه أن يشبه حطام نفسه الذي يعرفه وحده!

- مرات عديدة نقول: لماذا يختلف هذا عن ذاك؟ هل هي دواخلنا الخيّرة أو الشريرة التي تنعكس على وجه الآخر، أم أن وجه الآخر ينبئ عن دواخله من خير أو أسى!

- مرات عديدة نقول: لماذا صدور الرجال وحدها آبار عميقة؟ هل هو الصبر والجلد وشيم تخلقها الرجولة، أم أن ألسنتهم أحصنتهم لا يسرجونها إلا في طلب حق!

- مرات عديدة نقول: لا بأس من فعل خير يتبعه أذى، فإما نكرس الخير أو نعدم الأذى!

- مرات عديدة نقول: لو صبر الناس على الأفّاق، لعدد لهم حوارييه من الكذابين والدجالين والمنافقين والشياطين الخرس!

- مرات عديدة نقول: للحماقة أناسها وأربابها وأبوابها المشرّعة، لذا تجد الحكماء قليلين، وأبواب الحكمة مواربة على ذاتها!

- مرات عديدة نقول: للغطرسة أجنحة من رماد، لا يحملها، ولا يحتمي بها إلا المنفوخون بها!

- مرات عديدة نقول: لما الشجر من بين كل الأشياء الذي لا يفزع من فأس الحطاب!

- مرات عديدة نقول: النفوس مبضعها الفلوس، بعض النفوس تشتريها ببعض الفلوس، وبكل الفلوس لا تقدر على بعض النفوس!

- مرات عديدة نقول: للكراهية عطنها، وخبث ريحها، لذا لا يتحملها إلا من كان من طينتها!

- مرات عديدة نقول: الأطفال وحدهم يُبَكّون الآباء، لأنهم يشبهون ظلهم الصغير الذي كبر، وهم ينصتون لحكايا المساء!

- مرات عديدة نقول: الدعاء من قلب صادق، يقصّر مسافات الطريق!

- مرات عديدة نقول: لو العلم بين صخر وحجر، في رأس جبل أو بطن واد، ولا يدرك الإنسان عرق النحت، ولا صعوبة المرقى والنزول، ولا يتعفر بترابه، ويقول: هذا هو النور.. أنه لفي عسر وخسر!

- مرات عديدة نقول: كل إنسان ينتبذ موقعاً في الحياة، قادر أن يجعله كلحد ضيق أزرق أو يجعله حديقة تستدعي عصافير السماء، ومطرها، وحتى غيمها الشرود!

- مرات عديدة نقول: للبيرق ثمنه، ولرفعه ثمن، ولجعله عالياً مرفرفاً ثمناً غالياً.. بقدر الشهداء!

- مرات عديدة نقول: من يزرع بسمة، يلقى ظلاً!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا