• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
مقالات أخرى للكاتب

المغردون.. المبرقعون!

تاريخ النشر: الأربعاء 04 نوفمبر 2015

مشكلتنا نحن العرب والمسلمين في مجتمعاتنا المختلفة والمتخلفة أننا ننتظر العالم يخترع لنا الأشياء، ومسهلات أمور الحياة، لنسهر بعدها على تحويلها من الغاية التي اخترعت لأجلها، لغايات هي إفرازات لمجتمعاتنا المغلقة والمتكلسة في ظلمات الجهل، وتابو المحرمات النصّية، والمفتعلة، والمسيسة، العالم كل يوم يفتح أفقاً جديداً للتواصل وهدم الجدران، وتقصير المسافات الجغرافية، ونحن نحول هذا الأفق الجديد من المخترعات إلى هدم القيم الإنسانية والأخلاق النبيلة، والغوص في جهل أكبر. وبسباحة بانورامية في شبكات التواصل الاجتماعي في الساحة الإماراتية بالتحديد سنجد أشياء لا تسر، وخارجة عن نصها وهدفها، ذاهبة إلى السفوف والابتذال، وتدني قيم أخلاق المجتمع المشترك الجديد، والتي أشك كثيراً أنها نابعة من أناسه الذين عرف عنهم الرفعة والشيم وأخلاق المجتمع المتعاون، هذه الساحة الجديدة علينا تقنياً وحضارياً، أعتقد الكثير منا أو فينا، أنها ساحة لاستباحة الحريات، واستباحة أعراض الناس، واستباحة لقيم المجتمع الإماراتي الأصيلة وأعرافه، وأنهم في مأمن من طائلة المسؤولية القانونية والاجتماعية، وأنه يمكنهم أن يتخفوا تحت أسماء مستعارة أو معارة، وينفثوا سمومهم أو يمكن أن يظهروا مُقَنَعين، ملثمين، محجبين، ويعملوا بأسنانهم في نهش لحوم أخوانهم، تبدو.. هذه قناعة الجاهل في العلم والمعرفة، وقناعة الجاهل بالمسؤولية الاجتماعية، وقناعة الجاهل كعدو لنفسه مبين، غير أن الأمور لا تستقيم هكذا، فكل أمر له محدودية التواصل، وحدود للمسؤوليات، حتى أصبحت الجهات التي تهتم بتنظيم السماء الإلكتروني، والفضاء الكوني للمعلومات أن تطلب من الأفراد في المجتمعات المتخلفة، بصفة شخصية، شهادة «حسن سيرة وسلوك» قبل استعمال أي منتج تابع لها، مع مرجعية للوصول إليه في حال نشوب أي مسألة قضائية أو قانونية بتعهد خطي إلكتروني.

اليوم.. أصبحت ساحة التواصل الاجتماعي في الإمارات مشاعاً، وكأنها خارج السيطرة كما يعتقد البعض، وبعيدة عن الرقيب أو حارس البوابة الإعلامية الإلكترونية كما يظن، لذا خاض الكثير بمعرفة أو دون معرفة فيما يخوضون، ونزل البعض إلى قاع المفردات السوقية من سباب وشتائم وتجريح واتهامات وقذف فيما ينزلون، حتى أصبحنا نخشى على المسؤولين المحترمين من الذين يريدون أن يعبروا جسور التواصل الاجتماعي مع الناس لخدمتهم وتقديم العون والمنفعة لهم، ومشاطرتهم الأفكار النبيلة من أجل رقي المجتمع أن يرموا بسهام مسمومة من البعض غير الواعي بحس وطني، ولا المدرك فضيلة هذا المجتمع المتعاون، فيحرجون، ويخرجون عن التغريد مع أول تجريح واتهام من شخص عقله محدود بالجهل والعصبية ومبرقع!

amood8@alIttihad.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا