• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
2016-11-29
نتذكر ونقول: شكراً
مقالات أخرى للكاتب

تذكرة.. وحقيبة سفر- -2

تاريخ النشر: السبت 31 أكتوبر 2015

بقي من حكاية الصورة القديمة من «هايدلبيرغ» أننا كنا حائرين نحن الفوج السياحي الذي معظمنا لا يقرأ بكفاية قبل زيارته المدن، بين مرشدة الفوج، وذلك العجوز السريلانكي الذي يفهم أكثر من اللازم، حتى أشفقنا على المسكينة، والتي ترددت بعد ذلك كثيراً قبل أن تدلي بأي معلومة مرتجفة، تخرج من بين شفتيها اللتين هما الوحيدتان من علامات الأنوثة فيها، لأنها كانت أقرب لآمر فوج مظلي.

سنتعدى صورة المرشدة السياحية التي تلاصق زوجة الأميركي المتصابية، والتي لا تقرّ في مكان، فبعد السريلانكي مخزن المعلومات العميقة المتنقل، يقف شاب يبدو حديث نعمة، ويوحي منظره للغرباء، أنه ابن مهاجر يعمل حديثاً تاجراً للسيارات المستعملة في ألمانيا، قميصه «الفرساتشي» المقلد في تايلاند، على الرغم من ألوانه الحارة، وطبيعة القماش الحريري، يظهر الرخص عليه، لأنه في غير وقته في ذلك النهار المشمس ببرودة، كذلك النظارة الشمسية المذهبة شغل محال التجزئة الطارئة في الشارع.

لم يعجب بتلك الأناقة المربكة إلا الأميركي، حيث أثنى عليها مراراً، أما اللاتيني فإنه لم يحفل، وبدأ أنه يغار من ذلك الشاب الذي كان ماهراً في التصوير، ومن ملابسه البراقة، وكثيراً ما كان يصرّ في أذن زوجته: أنه عاطل، وربما يكون من الغجر أساساً، ويده خفيفة، على الرغم من أن الشاب أبدى إعجابه بأهل وثقافة أميركا اللاتينية، وتودد لهما بالحديث بالإسبانية التي يحاول جاهداً إتقانها.

العائلة اليابانية امتدحت في ذلك الشاب كاميرته اليابانية، وقالوا عنها إنها غالية جداً عليهم، أما الباكستاني وزوجته، فتحسباه من الهند، وفضلا قفل أي حديث معه، على الرغم من ابتساماته المجانية لهما، بجانبه يقف شاب من النرويج، يشعرك أنه جزء من تلك القلعة القديمة، كواحد من محاربي «الفايكنج»، بوجهه الناري، وشعره الأصهب، وطوله الفارع، بحيث يخجل من يأتي به حظه العاثر مثلي للوقوف بجانبه، ويجعلك تعاف عمرك، وتشفق بأثر رجعي على أمه التي حملته وهناً، وأرضعته حولين كاملين، وتفرح أن حروب اليوم ليست بالفأس القاطعة، ولا السيف البتّار، وإلا لن تطول مقاومتك،

ولن تمكث طويلاً أمامه، قبل أن تتجندل كجثة هامدة.

بعده شاب وفتاة لم يتزوجا بعد، يمكنك أن تلحظ ذلك لأول وهلة من خلو أصابع الفتاة من أي خاتم عليه القيمة، لكنهما الأقرب لتفليق الحطب اليابس، تدل ربما أنهما من بلجيكا، هولندا، أو النمسا.. غاب الشخوص وبقيت الصورة.. وبقيت ذكريات نهار جميل ذاك الذي حمل حكاية تلك الصورة القديمة من «هايدلبيرغ»!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا