• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
مقالات أخرى للكاتب

بيننا ولا نميزهم

تاريخ النشر: الأربعاء 28 أكتوبر 2015

لم نكن نعرف، ولا كنا نريد أن نعرف أن «عمار السنجري» ليس من الإمارات، وليس من العين بالذات، فقد كنا صغاراً، و«عمّار» بيننا، ووسطنا، ومن حولنا، كبرنا، وكبرت المدينة، واختلفت طرق حياتنا، وأخذ كل واحد منا زاويته، واتبع نهجه، وقد تسمح لنا الأيام باللقاء، وقد تباعد بيننا، كانت فرصة اللقاء بـ«عمار السنجري» مرة أخرى بعد المدرسة، في الجامعة، ومن ثم في العمل معاً خلال ترأسي لبعض المطبوعات، وخاصة ما يتصل بها بالموروث، والتأصيل، والتأريخ، للمكان والناس، فقد كان المرحوم «عمار السنجري» أحد الباحثين في التراث والموروث الاجتماعي، وكان من الجادين الذين ينهكون عمرهم بحثاً عن معلومة، وجرياً وراء شخصية في أرذل عمرها، كان يقطع أراضي ومفازات بين المنطقة الغربية وغياثي والوقن، يذهب لأقصى الجزر لكي يضيف لكتاباته بعداً جديداً، وأفقاً رحباً، ويغني أرشيفه الذي بدأت مساحات غرفته تضيق به.

ولأن «عمار السنجري» عاشق لهذه الأرض، ولأهلها، ولأنه تنفس هواءها، وشرب من مائها، وخالط أبناءها، ولم يشعره أحد أنه غريب، أو أنه من غير أهل البيت، طرح نفسه واحداً منا، وذهب بعيداً دون أن يطلب منه أحد، وذهب عميقاً حيث لا يستطيع أحد، من أجل توثيق ما قد ينسى، وتدوين ما قد يفلت من أيدينا، ويغيب في ذاكرة الرماد، كان عملاً أحبه، وقدّسه، لأنه يشعره بالسعادة، ويشعره بأنه يرد شيئاً من الجميل والمعروف الذي لقيه هنا، ومن الجميع، كان قنوعاً، وإن عانده الحظ، وفاعلاً، وإن خانت به منعرجات الحياة، ومواظباً على الخير، والعطاء، دون أن ينتظر الشكر أو تتلاعب به المادة، فقد كان عطاء الباحث، والدارس، والمتتبع، والمتقصي، والمثابر، وهي أمور لا يمكن للحياة أن تنصفك فيها، وفيما تقدم نفسك الحرة، والمبجلة.

كان «عمار السنجري» كلما تراه يفاجئك بأن لديه شيئاً جديداً، وفتحاً قريباً، وشخصيات لو بقيت قليلاً لحثينا، وهلنا عليها التراب، دون أن نتقصى منها شعراً، وقصيداً، وحكايات من سير الأولين، وأخباراً من رحلة المكان والزمان، كان بشوشاً في وجوه الناس، لحوحاً في طلب المعرفة، مواصلاً ليله بنهاره لكي لا تفوته شاردة، ولا يلحق بواردة، كانت الأبواب، وكان قرع يده عليها، لا طلباً، ورجاء منّه، ولكن لأنه أدرى بما يحفظ، وأعلم بما خلف الأبواب والجدران من كنوز ضائعة، تبعثرها أيادٍ بعيدة عن الوعي، وعن المسؤولية، وعن تقدير ما نملك، وقيمة ما نحتفظ.

لك الرحمة.. والطمأنينة.. وخلد الجنان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا