• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
2016-11-29
نتذكر ونقول: شكراً
2016-11-28
متفرقات
2016-11-27
دعوة للتأمل والشكر
مقالات أخرى للكاتب

جواهر مدفونة

تاريخ النشر: الأربعاء 28 يناير 2015

اليوم الكثير من الأهالي الواعين، لا يخافون على تحصيل أبنائهم للعلم والمعرفة واكتساب اللغات، بقدر تشوقهم، وتخوفهم في الوقت نفسه، لمعرفة مواهب أبنائهم، وما منحهم الله من هدايا ربانية، يمكن صقلها، وتنميتها، وتوجيهها الاتجاه الصحيح والمبدع، فالموهبة يمكن أن تكون داخل قفص صدر الطفل، وتظل حبيسة حتى تدفن بحكم العمر والإهمال، إذا لم تجد الاكتشاف من الأهل والمعلمين، والمدرسة، ويمكن أن تموت، وهي خديج لم تكتمل بعد، إن وجدت معارضة من المجتمع، وتحقير من الأقارب، وتقاعس من الأهل، في حين في الدول المتحضرة يسعون مبكرين لاكتشاف مواهب أطفالهم، ومحاولة المكافأة عليها بتقديم جميع المحفزات، والتشجيع الدائم، وزج الطفل نحو التجريب، ومواجهة الجمهور، ووسائل الإعلام بما يملك من مواهب، بحيث لا يكبر الواحد منهم إلا وترافقه موهبة أو هواية يمكن أن تكبر وتطغى على تخصصه الدراسي، وبالتالي يدخل من خلالها إلى ميادين العمل والنجاح في الحياة، وهناك من يتخلى عن دراسة ما يخطط له الأهل من مهن بعيدة عن نفسه، وما تهوى، من أجل ذلك الكامن في داخله، ويذهب باتجاه تلك الموهبة الربانية، ويزيدها بالعلم والمعرفة والاحتكاك بالمحترفين، ليصقل تلك العطية، وينجح، ويسعد بذلك الاختيار في الحياة.

فليت الأهل يتنبهون لمواهب أطفالهم ويرعونها، ولا يمنعونها بجهلهم، وتطرفهم، وضيق أفقهم، فقد فقدنا الكثير من الموسيقيين الموهوبين، لأن المجتمع كان ينظر للموسيقى نظرة ضيقة، وكانت تعد من المحرمات في مدارسنا يوماً ما، ويشتعل وجه مدرس الدين إن سمع طالباً يريد دراسة الموسيقى، ويصل تأثير هذا المدرس على أهل الطالب، بالتأكيد فقدنا الكثير من الموهوبين في الفنون، لأن حصة التربية الفنية كان يسطو عليها كل مدرس متأخر في إكمال منهجه، ويسفّهها كل المدرسين، وحتى المدير، متمنياً لكل طالب في مدرسته أن يصبح في المستقبل طبيباً، مهندساً، ضابطاً، مدرساً، محامياً، موظفاً.

وليت الجهات التعليمية، والمسؤولة، والتربوية تنتقي الموهوبين من أبناء الوطن من آخر الصفوف الابتدائية، وتبني مدرسة متخصصة للعباقرة الصغار، مدرسة نموذجية للمواهب غير العادية، والتي يمكن أن ترفد المجتمع بطيف جميل من المبدعين، تزودهم بالمعرفة الضرورية، مع توجيه خاص، وإرشاد واعٍ، ومتابعة شاملة نحو ربطهم بمواهبهم، بإفساح المجال، والوقت لهم، ليتعمقوا في المعرفة المتخصصة، والداعمة لإبداعهم، وفي إجازات الصيف تزج بهم في دورات تعليمية، وورش عملية متخصصة في بلدان العالم المشتهرة بتنمية ورعاية المواهب العبقرية الصغيرة.. يارب!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا